NEWSLETTER SIGN UP

Women Leading Solutions on the Frontlines of Climate Change-Amina El Hajjami Amazigh Representative of HAF

                                                                                                                                                                   العربية تتبع الانجليزية

As a representative of the High Atlas Foundation, I would like to sincerely thank WECAN for organizing this great event, and the women participants representing their countries in addition to the respected audience.

My name is Amina ElHajjami.  I am Amazighi from the commune of Tidilli Misfeewa in High Atlas Mountains outside of Marrakech’s city. I have a degree in Geography, and have been a project manager of the High Atlas Foundation for two years and a half.  At the Foundation, I facilitate the participatory approach, help grow nurseries, assist cooperatives and associations for women and conduct workshops to build different skills-sets.

Being raised in a mountainous area, and connected through my work and studies to the environment, I feel a direct impact of climate change, and I think it is one of the most important subjects in human life due to the impact and vulnerability on the environment and the human being.

We can say that a long time ago Morocco applied many techniques in order to fight climate change whether traditional or modern.  

According to traditional techniques, water is collected individually or collectively in order to be conserved and used logically.  Water is divided among farmers according to available lands. Terraces are built in the mountains to prevent soil erosion and floods.  Farmers are encouraged to use organic fertilizers for the benefit of fruit trees and agricultural crops through workshops about organic agriculture.  We also encourage farmers to plant trees in their own lands and also in public lands for economic and environmental goals.

In addition, customs have an important role in fighting climate change.  For example, inhabitants of mountains divide water equally between families by building small dams which are called “Okook,” with preference to inhabitants living on top of mountains.

 Furthermore, Morocco also work hard using modern techniques to fight climate change. Morocco has built dams in valleys known to cause sudden floods of farmers’ lands in the areas nearby.

 Also, the building of sewage systems for urban communities and some rural areas.  Drip irrigation systems are used by many farmers who aim to save and conserve water. Moreover, the spread of using natural energy, such as solar, water and wind are very important in decreasing the intensive use of electric energy.  Recycling households and factories garbage helps decrease the negative impact on environment.

Despite the big impact of climate change on women, but there are solutions and initiatives which came from women aiming to fight it. Women attended conferences and meetings using participatory approach with actors who are fighting climate change in order to learn more about the danger threatening rural communities. Moreover, women initiated planting trees, participating in learnings and practical workshops about organic agriculture, and also using natural fertilizers, which enabled women to be aware of dangerousness of cutting trees.

Despite the efforts Morocco is making to fight climate change, they are not enough, and they will not be fruitful unless there are more efforts through participatory approaches including government officers, local communities, civil societies - public and private sectors, and especially industrial countries.  

However, from this position, I approach women all over the world with the message that they themselves have the power to fight climate change more than others, and they can only do that through confidence that they can be the change makers, first by changing their attitude to environment, and by improving their society second.

Also, I approach everyone who is responsible for climate change on an international level, that we do not want superficial solutions, or speeches and events, but we want actual solutions and real actions in adherence to creative ideas of future generations, as our previous ancestors did before for our sake. We want you to think of environment as we are living all in one big house, and if there was a defect or disorder in one of the walls, it will result in the house collapsing, as it is the case in our planet’s environment.

Finally, I would like to thank you all again, and I wish everyone all over the world a successful humane journey in fighting climate change, with the help of God. INSHA’ALLAh

 

 

كممثلة لمؤسسة الأطلس الكبير والمغرب في هذا الحدث التاريخي العظيم يسعدني ويشرفني أن أتوجه بالشكر الجزيل ل WECAN على تنظيمهم لهذا الحدث وكذا النساء المشاركات و الممثلات لبلدانهن بالإضافة إلى الحضور الكريم.

اسمي امينة الحجامي أمازيغية من جماعة تديلي مسفيوة بجبال الأطلس الكبير نواحي مدينة مراكش المغرب، حاصلة على الإجازة في شعبة الجغرافيا،  مديرة مشروع مع مؤسسة الأطلس الكبير مند سنتين ونصف، أعمل مع المؤسسة في المقاربة التشاركية، إنشاء وتسيير المشاتل، المساهمة في تأسيس وتسيير التعاونيات والجمعيات النسوية، التكوينات في الصباغة الطبيعية.

كوني تربيت بمنطقة جبلية وارتباط دراستي وعملي مع مؤسسة الأطلس الكبير بالبيئة فإنني أحس بالتغيرات المناخية بشكل كبيرو أعتبرها من المواضيع المهمة في حياة الإنسانية  نظرا للتأثير والتأثر الحاصل بين البيئة كطبيعة والإنسان ككائن حي.

يمكن القول بأن المغرب عمل مند القديم على وضع آليات عديدة من أجل التصدي للتغيرات المناخية  سواء التقليدية  أو العصرية.

 بالنسبة للوسائل التقليدية التي تتمثل في جمع الماء بطريقة تقليدية سواء أكانت فردية أم جماعية من أجل المحافظة عليه واستغلاله بطريقة عقلانية وتوزيعه على الفلاحين حسب الأراضي المتوفرة، بناء المدرجات في الجبال من أجل منع انجراف التربة و إحداث الفيضانات، بالإضافة إلى التشجيع على استعمال الأسمدة العضوية والأدوية  الطبيعية لفائدة للأشجار المثمرة والمحاصيل الزراعية من خلال التكوينات المتعلقة بالزراعة العضوية، وكذا تشجيع مبادرات غرس  الأشجار المثمرة والغابوية  في الأراضي الخاصة والعامة لأهداف اقتصادية وبيئية.

  كما أن للأعراف دور مهم في التصدي والتأقلم مع التغيرات المناخية فمثلا السكان بالمناطق الجبلية والسقوية لديهم أعراف تساعد على تقسيم المياه بين الساكنة من خلال بناء السدود الصغيرة ما يسمى بالأطلس الكبير ب" أكوك" من أجل تقسيم الماء على الساكنة بالتساوي حسب الأراضي المتوفرة مع مراعات الأسبقية للعالية على حساب السافلة.

بالنسبة للآليات العصرية، فالمغرب عمل مجهودات كبيرة للتصدي للتغيرات المناخية من خلال وضع البيئة في جميع مخططات الدولة و المجتمع المدني أيضا، وأولها بناء السدود في الأودية التي تعرف ارتفاع الصبيب النهري والتي تتسبب في الفيضانات الفجائية والقضاء على أراضي الفلاحين المجاورة للأودية.

 بالإضافة إلى إنشاء الصرف الصحي لفائدة الساكنة المتواجدة بالمدن المغربية وبعض البوادي، كما أن استعمال نظام السقي بالتنقيط أصبح أمر يستعمله أغلبية الفلاحين من أجل تدبير المياه  والمحافظة على الماء، كما أن إنتشار الطاقة الشمسية والريحية و المائية له دور مهم في التخفيف من الاستهلاك المكثف للطاقة الكهربائية.ويساهم  تدوير النفايات المنزلية ونفايات المصانع في تقليل النفايات وبالتالي تقليل التأثير السلبي على البيئة.

بالرغم من تأثر النساء بشكل كبير جراء التغيرات المناخية إلا أن هناك بعض الحلول والمبادرات النسوية  للتصدي لها، وأولها معرفة حجم المخاطر التي تهدد الساكنة جراء التغيرات المناخية، من خلال  المشاركة في ندوات ولقاءات تشاركية بين جميع الفاعلين اللدين لهم علاقة بالتغيرات المناخية، فيما يخص الجانب الفلاحي هناك بوادر غرس الأشجار من طرف النساء و الاستفادة من التكوينات النظرية والتطبيقية في ممارسة الزراعة البيولوجية وكذا استعمال الأسمدة والأدوية الطبيعية وأضحت النساء واعيات بمخاطر قطع الأشجار خاصة الغابوية.

رغم المجهودات التي يقوم بها المغرب من أجل التصدي للتغيرات المناخية إلا إنها قليلة ولا يمكن أن تثمر إلا بتضافر الجهود في إطار تشاوري تشاركي بين جميع الفاعلين الدولة، الساكنة المحلية، المجتمع المدني والمؤسسات الخاصة والعامة وعلى مستوى القطاعات، بالإضافة إلى تظافر جهود الدول الأخرى خاصة الصناعية.

ومن هذا المنبر أوجه رسالة إلى نساء العالم بالقول لهن أن لديهن قدرة كبيرة على إستيعاب التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية على كوكبنا، ولديهن القوة والعزيمة للتصدي لها من خلال الثقة في أنفسهن بأنهن قادرات على التغير بالبدء في تغير سلوكهن في اتجاه البيئة أولا تم تغير المجتمع بعد ذالك لأفضل.

و كذا أوجه رسالة إلى كل متسبب في التغيرات المناخية  على المستوى العالمي بأننا لا نريد حلول ترقيعية أو إشهارات في المناسبات ولكن نريد حلول على أرض الواقع تراعي وتفكر في أجيال المستقبل كما كانت الأمم السابقة تفعل من أجلنا وأن نفكر في البيئة كأننا في منزل واحد وإذا كان هناك خلال في أحد الجدران سيتسبب في تهدم المنزل بأكمله هذا هو حال البيئة.

Join us on facebook

HAF tweets

HafFdtn Check out HAF's "Cultural Preservation and Coexistence in Morocco" program in Essaouira here: https://t.co/yM5qQ7odNF
4hreplyretweetfavorite
HafFdtn The best application of sustainable development work comes when marginalized people identify their most serious needs.
7hreplyretweetfavorite
HafFdtn HAF: Ramadan breaks of fast and community meetings at Salat Lazama Synag... https://t.co/WkpoOuBrIs via @YouTube
23hreplyretweetfavorite
HafFdtn Community mapping is an intuitive way for people to easily communicate common experience and needs. It is a first step to meeting them.
HafFdtn A changing #climate means less predictable rainfall. Rural people most commonly prioritize at the top water efficiency systems.
HafFdtn The people Marrakech’s Mellah neighborhood had a meaningful time sharing their needs and experiences, and planning future actions.
HafFdtn As the planet is getting hotter, water becomes more scarce. Sustainable rural life requires a series of ongoing actions that will work.

HAF in Morocco

High Atlas Foundation
4 Rue Qadi AyaadAl Manar 4A - 3rd floor - Appt. 12 El Harti, Guéliz, MARRAKESH 40.000 - Morocco

Tel: +212 (0)5 24 42 08 21
Fax+212 (0)5 24 43 00 02 

E-mail: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Directions to HAF Marrakech Office

HAF in US

High Atlas Foundation
High Atlas Foundation 332 Bleecker Street, #K110, NEW YORK, NY 10014
USA

Phone: +1 (646) 688-2946
Fax: +1 (646) 786-4780

E-mail: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

Follow us

Photos

showshowshowshowshowshowshowshowshowshowshowshow